لماذا تهرم بعض اللوحات بشكل أفضل من غيرها؟

يتلاشى اللون النيلي في بعض اللوحات ولكن لا يتلاشى في أخرى. هذه رسمتان رسمت في عام 1660 بألوان زرقاء متباينة: ” فتاة الحليب” لجوهانس فيرمير على اليسار و “المرأة التي تنظف وعاء معدنيًا” لجان ستين على اليمين. متحف ريجكس

آن ميشلان

من منا لم يخطر بباله أن رسومات أطفاله تستحق أن تحفظ كأعمال فنية للأجيال القادمة؟ وتساءل ماذا سيحل بها في غضون بضعة عقود، أو حتى في غضون بضعة قرون؟ نشك في أن أقلام اللباد (الماركر) القابلة للغسل أو الألوان المائية ليست من أكثر الألوان الدائمة. ولكن حتى إذا توفرت ألوان أساتذة الفن العظماء في العصور القديمة، هل سنكون قادرين على المحافظة على ألوان هذه اللوحات وسطوعها لفترة طويلة؟

من المعروف أن بعض أنواع الألوان، مثل الألوان الزيتية، تدوم لفترة أطول. ولكن ليس كل الألوان تدوم، هذا هو الحال اللون النيلي.

مُلَوِن أم صبغة؟

الصبغة النيلية  

لا تقاوم كل المواد الملونة، الملونات والأصباغ، الزمن بنفس الطريقة. الملون هو نوع كيميائي قابل للذوبان لأنه في الماضي، كان في الغالب من أصل نباتي أو حيواني وغالبًا ما يشحب اللون في الشمس. نتذكر جميعًا الصور العائلية التي أصبحت اليوم زرقاء أو صفراء، هذا يعتمد على مقاومة الأصباغ الصفراء والسماوية والأرجوانية المستخدمة.

يمكننا إذن أن نفضل الألوان الزيتية لأنها صبغة، وهذا يعني أن الجسيمات الصلبة الصغيرة، غير قابلة للذوبان في الوسط الذي تلون فيه وغالبًا ما تكون من أصل معدني، حيث أنها تنتشر في الوسط بواسطة مادة رابطة ألا وهو زيت بذر الكتان وغالبًا ما تكون مقاومة الأصباغ بمرور الوقت أفضل.

اللون النيلي على مر التاريخ

اللازورد الأفغاني (أزرق) وبيريت (أصفر).  

اُستخرج اللون النيلي لأول مرة من اللازورد من الأراضي البعيدة، ولا سيما أفغانستان، ومن هنا جاء اسمه الفرنسي (bleu outremer) أي أزرق ما وراء البحار. هذه العملية طويلة ومعقدة، لدرجة أنه في أوقات معينة، كان سعر اللون النيلي أعلى من سعر الذهب. وهذا يوضح أيضًا استخدامه بشكل خاص للأعمال الدينية المرموقة خصوصا في العصور الوسطى.

في بداية القرن التاسع عشر ومع تطور الاصطناع الكيميائي بدأت محاولات إنتاج لون النيلي صناعي. في عام 1826 صنع جان بابتيست جيميه اللون النيلي، وسمح بالاستخدام العام لهذه الصبغة. استخدم الفنانين اللون الأزرق الاصطناعي أيضًا، على سبيل المثال اختبر جان انغر (رسام) هذه الصبغة خلال صناعته وقام إيف كلاين (فنان) بخلطه في عام 1960 مع مادة رابطة لصنع لون “International Klein Blue” الشهير، كما اُستخدم في الحياة اليومية (الدهانات، أحبار الطباعة، عملية تبيض الورق والملابس، إلخ). ومع ذلك، فإن هذه الصبغة المرغوبة للغاية هي ضحية حالة تحلل: (مرض اللون النيلي (أو التبييض)). وكانت عدد من الأعمال تصبح ضحية هذه الحالة بينما تنجو أخرى.

كيف يمكن للصبغة أن تفقد لونها؟

لكي نتمكن من شرح كيف يمكن أن يختفي لون الصبغة، يجب علينا أولاً أن نفهم من أين تأتي.

نحن نعلم الآن أن اللون النيلي لا يأتي من معدن (عنصر) انتقالي (كالحديد والنحاس والكوبالت وما إلى ذلك)، كما هو الحال غالبًا في الأصباغ (الأزوريت هو مثال على لون أزرق أساسه النحاس)، لكن الكبريت موجود على هيئة جذر حر محاصر في الألومينوسيليكات. يسمح هذا التكوين الكيميائي الخاص بذرات الكبريت بالامتصاص في اللون الأحمر وهو ما يفسر اللون الأزرق للصبغة. على عكس زجاج الكوبالت المطحون كصبغة (smalt) المعروف منذ القرن السابع عشر الذي قد يتلاشى في غضون بضع سنوات، فإنه من المعروف اللون النيلي هو صبغة مستقرة. في الواقع، الكبريت هنا “مستقر” في الألومينوسيليكات ولا يمكنه الهروب منه إلا عند درجة حرارة عالية. ما يفسر فقدان اللون في درجة حرارة الغرفة فقط هو تدمر الألومينوسيليكات، وهذا ما يحدث في وجود الحمض. لكن البيئات الحمضية، أو الأنواع الأخرى من البيئات العدوانية لا توجد غالبًا في ظروف المتاحف، وبالتالي لا يمكن تفسير جميع حالات تغير أنواع الطلاء النيلي.

اللون النيلي يبيض تحت ظروف خاضعة للرقابة أي في المختبر.

في الواقع، لا تعد الحرارة ولا الرطوبة ضرورية ليبيض اللون النيلي. من ناحية أخرى، توضح تجارب التبييض المتحكم فيها، والتي يتم فيها اختيار الظروف البيئية التي تخضع لها العينات، أن الضوء عامل حاسم في التبييض.

بالإضافة إلى ذلك، من الغريب، إذا كانت الألوان الزيتية (أو أي نوع من الطلاء المربوط بمواد رابطة أخرى) تَبيض تحت تأثير الضوء، فإن هذا لا يحدث بالنسبة لبودرة الألوان النيلية المضغوطة، بدون أي رابط.

يمكن لهذه التجربة البسيطة التشكيك في نقطة البداية: هل فقدنا حقًا لون الصبغة؟ الجواب لا، الصبغة نفسها لا تتأثر.

إذا لم تكن الصبغة، إذًا ما يحيط بها

في تجاربنا حيث يتم التحكم في الإضاءة، يمكننا أن نرى بوضوح أن المادة الرابطة في حالة مؤسفة: لم يتبق الكثير من الطبقة الرقيقة للغاية التي كانت موجودة في البداية بعد 1500 ساعة تحت الضوء. الطبقة أصبحت مجزأة وتركت خشونة كبيرة جدًا وهي المسؤولة عن التبييض.

حظت خشونة غلاف الصبغة بواسطة المجهر الإلكتروني الماسح، قبل التبييض في الأعلى وبعد ذلك في الأسفل. 

وبالتالي فإن التغيير الملحوظ في اللون يرجع إلى ظاهرة فيزيائية وتحديدا بصرية. تؤدي الخشونة القوية هنا إلى زيادة الانعكاس المنتشر والذي يعد هنا السبب الرئيسي للتبييض: الحبيبات المتعددة تعمل كالمرآة المتعددة الأوجه التي ترسل إشارات أكثر إلى عين المشاهد. لذلك فهو يعطينا انطباعًا بفقدان اللون، ولكن في الواقع يبدو الطلاء أفتح.

إن التعرض للضوء هو في الواقع أصل آلية “الأكسدة الضوئية”: تتفاعل الأشعة فوق البنفسجية مع المادة الرابطة لإنتاج أنواع كيميائية شديدة التفاعل. الجذور الحرة، من خلال التفاعلات المتسلسلة، مسؤولة عن الأكسدة الهائلة للمادة الرابطة والقطع السلاسل (الفواصل) في البوليمرات. طبقة الرابط ضعيفة جدًا تنتهي بالتفتت، تاركةً حبيبات الصبغة مرئية، مما ينتج عنه مظهر نهائي خشن. كدليل، إذا قمنا بقطع الأشعة فوق البنفسجية أو إذا أضفنا أحد مضادات الأكسدة إلى الخليط الأولي، فلن يبيض اللون أبدا.

ظاهرة أكسدة الروابط هي آلية كلاسيكية. والمثير للدهشة هنا أن هذه الظاهرة تحدث فقط في وجود اللون النيلي. مع الأصباغ الأخرى، لا يحدث شيء.

التأثير التحفيز للون النيلي

هناك تأثير التحفيز مرتبط بهذا الصباغ بالذات. يمكن افتراض حدوث تفاعل محدد على مستوى الألومينوسيليكات. في الواقع، هذا التأثير التحفيزي معروف جيدًا للزيوليت الأخرى التي هي نفسها غير ملونة (تجمع “الزيوليت” معادن ذات هيكل ألومينوسيليكات متبلور دقيق المسام – اللون النيلي هو أحدها) و تستخدم منذ فترة طويلة في العالم الصناعي، ولكن لم يتم دراسة هذا التأثير على وجه التحديد للون النيلي.

إذا كان تفسير تبييض اللون النيلي معروفًا الآن، فلا يزال هناك العديد من الأسئلة: لماذا لا تتأثر بعض أنواع الطلاء؟ هل هناك أصباغ تعمل على تحييد التأثير الحفزي للون النيلي؟ هل هناك حد لا يمكن ملاحظة التأثير تحته؟ هل هناك فرق بين اللون النيلي الطبيعي والاصطناعي؟ فريق يؤكد اليوم أن الأول سيكون له تأثير تحفيزي أكبر بأربع مرات من الصبغة الاصطناعية. ما الذي يحدث بالفعل في الألومنيوم سيليكات؟

تتيح لنا معرفة آلية التبييض استعادة الأعمال بشكل أفضل

بالنسبة للوحات القديمة، من الممكن ترميمها عن طريق إصلاح الطبقة بشكل مستمر: من خلال ملء الفجوات والشقوق، سيظهر اللون مرة أخرى. بالنسبة للدهانات الحديثة، ضع في اعتبارك تركيبة تحتوي على مضادات الأكسدة لتأخير التحلل- بشرط ألا تحتاج المادة الرابطة إلى عمليات جذرية حتى تجف، كما هو الحال مع الدهانات الزيتية.

المصدر: https://theconversation.com/pourquoi-certains-tableaux-vieillissent-mieux-que-dautres-142744

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s